كن جريئاً بقول (لا) لمجتمعك !

لا أدري هل هي علامة إحباط أن أرى نفسي بشكل آخر ووفق منظور آخر بعد أيام و سنين في خضم هذه الحياة المليئة بلحظات اليأس و السعادة ! كأن أرى نفسي الآن مثلاً في تخصص آخر و مجال آخر غير الذي قد خضت فيه ! هل كلّ فَلَك في هذه الأرض من التخصصات الشتّى يسير على نحوه …

نضج !

في أحد ناطحات السحاب التي تعج بها مدينة دبي ، والمطلة على بحيرة المارينا .. منظر الحضارة يأسرك بالبنايات المتجاورة ، والاضواء مختلفة الالوان التي تومض بريقا بين حين و آخر أو كالتي تشد إنتباهك كإعلان في قلب بناية مقابلة إعلانا لمطعم أو علامة تجارية إستهلاكية  ! أو كتلك العمارة البعيدة و التي تومض بالاحمر …

حزن في فرح !

يجرّ المهاجر معه أحزانه ..ولا يجعل من ثغره باسماً إلا مناسبات خاصة وضعها التشريع (كي لا يموت) ومن سواه (وحيداً) في دروب الحياة كونها رحلة بعيدة من أجل لقمة العيش ! ها أنذا بعيداً عمن أحببت ، (رابطة الأهل) ما تربيت عليه وإقتداء بالسنة صباحا بأكل وتر من التمر ، مع رؤية ملبدة بالبخور الذي يلف …

عيد ميلاد (ربع قرن)

الساعة تشير إلى الثانية عشرة و النصف .. !وهي التي تشير أيضا إلى دخولي في عالم النصف الاخر من العشرينات في العمر ..  عمري الذي أصبح ستٌ و عشرون سنة ! من على المقعد رقم ٤٩ في الطائرة وبجوار النافذة التي تنبعث منها أنوار العاصمة الرياض ، نحو المدينة التي ترعرعت وحيث أنتمي دوما ، حتى …