حكاية إصابتي !

لا زلت ممتنا لتلك اللحظة التي إتكأت فيها عن غير قصد على ركبتي اليمنى لأحدث تغييرا في حركتي من جهة الميسرة نحو جهة الميمنة ملاحقا معها الكرة التي علت في السماء بعد تدخل الحارس الذي يحمي عرين المرمى في تحويل مسار الكرة  ، لأسمع بعد ذلك فرقعة مدوية سرت في جسدي ألما و أوقعتني أرضاً !! 
الاصابات الرياضية عموما و (الرباط الصليبي) لعنة من لعنات وويلات ممارستك لرياضتك المفضلة (كرة القدم) التي قد تصيبك جرّاء ممارستك لها  ..
بعد عمل الأشعة المناسبة لموضع الاصابة وزيارة الطبيب المختص تأكدت الشكوك و قطعت باليقين بأن ما حدث هي إصابة بالرباط الصليبي أقعدتني طريحا عن ممارسة ما أحببت ، فأكتفيت بمشاهدة لاعبيها هواة أو محترفين
لم أدرك بأني سأتغير جذريا ، كأن أجد لي مسارا مختلفا أقوم فيه بالتفريغ عن ما يلم بي من ضغوطات على هيأة رياضة ، فأخترت ممارسة رياضة اللياقة البدنية ، ورفع نبضات القلب (السويدية) ودون وعي مني كنت قد نجحت في تجاوز الالم وقويت من ركبتي التي خذلتني ، يوما بعد يوم و شهرا بعد شهر ، بل لجأت للتغذية وعادات خفض الوزن بطريقة مختلفة و صحية ومن غير حرمان ، شاهدت المختصين وهم يتحدثون ، والهواة حين يجربون ، لم أبقي على شئ إلا ودخلت في عالمه البسيط من بوابة معجبيه
كنت قد هيأت نفسي لاجراء عملية للرباط الصليبي ، ووضعت الهدف بأن أسعى جاهدا كي أقلص من وزني الكثير لأصل إلى ملتقى العظم باللحم ، لا لمجاعة أو حرمان ، بل تحدي أخضع فيه نفسي لتجربة الممكن فجعلت من كل شئ فعلا قابل للحدوث  .. 
الصيام المتقطع ، وسعراتك الحرارية لانقاص وزنك من نصف كيلو غرام إلى الكيلو من كل أسبوع ، عادات التغذية التي يتم تعديلها كل فترة ، إلغاء الكثير مما ليس مفيد ، وإضافة المتعدد الملموس في فائدته (غذائيا) ، الصبر على تمارين المقاومة على شدتها تطورا يوما بعد يوم ، والرياضة الهوائية على كثر مللها بمشاهدة المقاطع التي ترجع إليّ بالفائدة المرجوّة   .. 
أدركت بأني نجحت ، وأثبت لنفسي قبل غيري بنجاحي .. وكانت تجربة حياتية مثيرة ، آثرت أن تكون مختلفة عن بقية الناس فكنت نموذجا قد يحتذى به ، ومثالا يستشار به وإن لم أكن أعتبر نفسي بعد ذلك إلا هاويا أقف على ضفاف بحار (الرياضة و والتغذية) ! 
يبدو أني أحببتها ، وملت كثيرا نحو عالمها الفسيح ، لأني رأيت ما عكسته عليّ من راحة نفسية ، وهرمونات للسعادة ترتفع بالسيراتونين والرضى بالاندورفين ، والحماس بالادرينالين ، وتخفيض ما يثير الحنق و الغضب كالكورتيزول
كلها بدأت منذ صححت عاداتي الغذائية و كيف إنعكست علي إيجابا في تحصيلي العلمي ، ونشاطي المتزايد ، وخبرة تراكمت مع عدة خبرات في نطاق حياتنا الذي يفتقر لإبجديات التجدد و التغيير .. 
قد تتسآئل عن إصابتي ، لقد إختفت تماما ، رجعت لممارسة كرة القدم من جديد ، ولم يطل مكاني في الملاعب كثيراً ، شاءت الأقدار أن تعدل بين ركبتي اليمنى باليسرى ، بحركة بسيطة إتكأت على ركبتي اليسرى وحدثت الفرقعة التي لم أخطى شعورها هذه المرة و لم تكن جديدة عليّ .. توقفت عن الركض ، وقررت الجلوس مؤقتا.. 
لم يتمكلني اليأس أبداً ، إصابة جديدة بالرباط ستقدوني إلى رياضة أخرى (كالحديد) وممارسة لن يقطعها أمل ، ولن يحبسها أماني بأن أبقى صحيا ، ليس لجسدي فقط ، بل لعقلي و أفكاري و نجاحاتي ،  لك أن تصدق أو تكذب هي مرتبطة بثلاثية ( الأكل والرياضة والنوم)  ! 
لن أستحثك على أن تشمر ذراعك وتبدأ كالمحترفين ، أطلب منك أن تجعل من محنتك (منحة) تهبك للحياة ، وتنميّ منك فردا متجددا للعطاء كلما نزلت به نازلة

شكرا لوقتك

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: